نوتة الشتاء

 

 تبعثرت أوراقي بسبب الرياح

دغدغ البرد مشاعري

فلم ألبث إلا قليلا لكي أتذكر

أوراقا حكت ما بداخلي

ليست بها سوى هرطقة

 أفكاري

 من ماض بعيد

باتت ذكرى عابرة

كن صديقي …كن صديقي

لا أعرف كلا العزف و الكتابة

و عربيتي ركيكة

أعتذر سلفا

لكن سأجعل قلبي يعزف من نوتة الشتاء تلك

كانت

هواياتي صغيره .. واهتماماتي صغيره
 

و كان

طموحي ان امشي .. ساعات معك
تحت المطر


 

تلك الذكرى كادت تجعلني أفترش الدنيا مبتسمةً

لكن

خاطبتها ذكرى أخرى

أستدرجها و أنا أنظر إلى المرآة

أمسك بأحمر الشفاة

أضعه و السيل يجري على وجنتي

فلماذا تهتم بشكلي .. ولا تدرك عقلي
ولا تدرك عقلي

أرتديت فستان يليق بهرطقتي

و مشيت خارجةً

عارية القدمين

و لا شيء يمنع البرد من دخول ضلوعي

سوى

سوى عزفي لنوتة الشتاء 

أجهل العزف

لكنني عزفت

بدوت بأحسن حلتي

ماشيةً في العراء

مشيت دهرا

ومشيت دهرا

و مشيت دهرا

أعزف حزني

إلى أن وصلت إلى وحل

ليس في الامر انتقاص للرجوله
غير ان الشرقي
لا لا يرضى
لا يرضى بدور .. غير ادوار

البطولة

” 

 ألقيت معزوفتي

و نوته الشتاء

بالوحل

لتبقى مجرد

ذكرى

تلك هي نوتتي في الشتاء

نوتة فيها أدركت أنني

وحدي

و أصبحت

متعبه من قصص العشق واخبار الغرام

فأنا

 انا محتاجه جدا لميناء سلام 
” 

*الكلمات بين الأقواس لسعاد الصباح*

 

-اسبرنزا رايتس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s